الاثنين، 6 سبتمبر، 2010

ممحاه الاحزان

افتح باب غرفتى انطلق وسط ظلمه الليل اهرب من هواء مكيف الهواء البارد ابحث عن هواء حقيقى غير مزين..اجده فى غرفه اخى ..اعتقد انى اجد فيها قدرا اخر من نسماته هو ..نسمات حنينه مليئه بالحب

ادور فى منزلى الحبيب اشعر ان طرقاته تتقاذفنى ككره صغيره
تنساب دموعى... ائئن من الالم
احس بالم اخر فى معدتى ..اعتقد ان تلك طريقتها فى التعبير عن رفضها هيا الاخرى
اكره نفسى حين افكر بكل هذا القدر من السواد
حين اود معاقبه الاخرين بطريقتى الصعبه
حين اصارع نفسى واجاهدها بل واترجاها الا تفكر بتلك الطريقه القاسيه
حين اتذكر اننا نعيش مع بعض الناس لم يروا من الدنيا سوى وجهها البمبى..لم يعرفوا قط معنا للرمادى والاصعب انهم لم يفهموا او حتى يحاولوا ان يفهوا معنى الرمادى
افكر ان الحياه لابد ان تدير لهم وجهها البمبى لتكشف عن الوجه الاخر
فقط.....ليكفوا عنا اذيتهم
ليمسك كل منهم لسانه عن السخريه بما تمر به
ليعلم ان اكثر مايزعجك هو نظره الاستهانه فى عينيه
او نظره شفقه تتحول بعد دقائق الى عدم فهم
او لكلام فارغ وغير صحيح عن مدى تفهمه واستيعابه لمعنى كلامك ثم مفاجاتك بتصرف ينفى ذلك تماما
فى اعماقى لا اتمنى لهم الشر ولكن اعتقد ان نفسى تتمنى احيانا ولو قرصه ودن او لسعه نحله
والافضل فى رايى ان يتركونى وحالى...لكن حماقات متكرره ومستمره هوا مالم اعد اطيقه
الليل وحده كاف لبعث الشجون والاحزان
رغم كل ذلك احبه
احب هدوءه وسكونه
هما يلائمان شخصيتى
اكره حين ادرك انه يفسد يومى
يفسد النزهات مع الاصدقاء والمكالمات الجميله واللحظات الجيده من اليوم
افكر فى حل لطرد الافكار السيئه
اعبر من امام الثلاجه واقف افكر فى تجربه الشيكولاته


ثم.............
لاكتب ما افكر فيه
ادس قطعه الشيكولاته فى فمى وابدا فى اصدار الاصوات من اللاب توب
تجف الدموع وتهدا النفس
اسال يدى
متى ستكتبين عن لحظاتك السعيده؟؟؟
عن لحظات الفرح والسعاده
متى سنجلس نكتب ونحن نذرف دموع حقيقيه من الفرح
متى سنكتب عن لحظات الحب
عن لحظات الدفء
لا تجبنى يدى ولكن الامل بداخلى يبقى ويظل يبحث عن ممحاتى الخاصه.... لكل الاحزان

هناك تعليقان (2):

  1. الفرح ذلك الغائب البعيد / الذي يدفئنا أمل مجيئه مثل شمس / وينير لنا حلم وجوده دروبنا كقمر بدر
    عزيزتي الصغيرة - الفرح لا يحب أن نكتبه يحب ان نرقص لأجل مجيئه ونستمتع بدخوله لأرواحنا فقط نحياه
    اما الحزن نكتبه لنتفاوض معه ليرحل / نخر شئ من قوته نفتت قسوته عندما نحوله لكلمات
    اكتبي الحزن لتقهريه وعيشي الفرح ليبقى في قلبك مذاقه الجميل - مبروك المدونة

    ردحذف
  2. عزيزتى نهى...مرورك على اشيائى الصغيره يمرر قدرا من الفرح يستحق بدء مفاوضات جديده مع الحزن
    شكرا على كل المشاعر الصادقه الحلوه
    دعواتك
    ونورتى المدونه

    ردحذف